تيريزا ماي تطالب بإرجاء بريكست ثلاثة أشهر

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 20 مارس 2019 - 9:59 مساءً
تيريزا ماي تطالب بإرجاء بريكست ثلاثة أشهر

طلبت بريطانيا اليوم، يوم الاربعاء، رسميا من التحالف الأوروبي تأجيل ميعاد بريكست، حتى 30 يونيو/حزيران، وسط استمرار الحالة الحرجة السياسية في لندن، إلا أن التحالف الأوروبي حذّر من أن التأجيل ينطوي على “مخاطر قانونية وسياسية شديدة”.

وبعد مرور ألف يوم على الاستفتاء الذي أجرته بريطانيا، في العام 2016، وقرر فيه البريطانيون الذهاب للخارج من التحالف الأوروبي، رفض مجلس النواب البريطاني الاتفاق الذي أبرمته رئيسة الوزراء، تيريزا ماي، مع التكتل لتنظيم عملية بريكست، ما أغرق البلاد في أزمة سياسية هائلة.

وفي مسعى لتفادي صدمة استثمارية قد يسببها الذهاب للخارج بلا اتّفاق من أضخم شريك استثماري لبلادها، صرحت ماي إنها ستحاول مرة أخيرة تمرير اتّفاقها في المجلس المنتخب الأسبوع القادم. وفي حال تم تمرير الاتفاق يوجد بحاجة إلى المصادقة، وقالت ماي للنواب إنها وجّهت برقية إلى رئيس المجلس الأوروبي، دونالد توسك، طلبت فيها تأجيل ميعاد بريكست حتى 30 شهر يونيو/حزيران.

وقالت ماي إنه في حال رفض أعضاء مجلس النواب للمرة الثالثة اتفاقها سيتعيّن على المجلس المنتخب أن يتخذ قرار بخصوص الخطوة القادمة، إلا أنّها اعتبرت أن أي تمديد أطول من المرحلة المطلوبة في الرسالة سيعني “الفشل في تطبيق مرسوم الشعب في الاستفتاء”. وألمحت حتّى مستقبلها السياسي على المحك بقولها “بصفتي رئيسة للوزراء لست مهيأة لتأجيل توقيت بريكست إلى ما عقب 30 شهر يونيو/شهر يونيو”.

وتتوجّه ماي إلى بروكسل، يوم غد، للمساهمة في ذروة للاتحاد الأوروبي، وستقّدم أثناءها شخصيا إلتماس تأجيل ميعاد بريكست الذي يتطلّب إقراره إجماع مختلَف الدول المشاركة.

ونصحت المفوضية الأوروبية من أن تأجيل ميعاد بريكست إلى 30 يونيو/شهر يونيو سيحمل “مخاطر قانونية وسياسية شديدة” للاتحاد الاوروبي، وهذا في مذكرة داخلية مساء ذروة للاتحاد الأوروبي. وأضافت المفوضية أن “أي إرجاء يتم تقديمه للمملكة المتحدة يلزم أن يتواصل حتى 23 شهر مايو/شهر مايو أو يلزم أن يطول مرحلة أطول ويتطلب انتخابات أوروبية”.

وبعد هذا تراجعت مقدار العملة البريطانية بحوالي 1 بالمئة نحو الإغلاق. واستبعد يونكر توصّل التحالف الأوروبي إلى أي مرسوم حديث بخصوص بريكست أثناء ذروته ذلك الأسبوع، ما لم تعطِ لندن مؤشرا بخصوص المجرى الذي يرغب في أعضاء مجلس النواب البريطانيون المضي فيه.

وقال وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، أن بلاده ستعارض إرجاء خروج بريطانيا من التحالف الأوروبي ما لم تقدم تخطيطية “ذات مصداقية”. وصرح إن عدم تمكن ماي “من تقديم ضمانات كافية إلى المجلس الأوروبي بخصوص مصداقية التّخطيط سيؤدي عندئذ إلى رفض مناشدة التمديد وتحبيذ الذهاب للخارج دون اتفاق”.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة العربية السعودية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.